بورصة

تقرير بحثي : 5.50 جنيه قيمة عادلة لسهم “راميدا” مع توصية بزيادة الأوزان

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

حددت وحدة ابحاث شركة “فاروس” للأوراق المالية فى تقرير بحثي، القيمة العادلة لسهم “راميدا” عند مستويات 5.50 جنيه مع توصية بزيادة الأوزان النسبية.

ووفقًا إلى شركة المعلومات والخدمات والتكنولوجيا في مجال الرعاية الصحية (IQVIA)، وصل إجمالي قيمة مبيعات سوق التجزئة في مصر إلى 58.35 مليار جنيه في التسعة أشهر الأولى من عام 2020 (+2% سنويًا)، ولكن معدل الأحجام المباعة انخفض 4.0% سنويًا ليسجل 1.81 مليار وحدة مباعة في التسعة أشهر الأولى من العام، مع العلم أن ارتفاع متوسط أسعار البيع هو ما حرك السوق. خلال شهر سبتمبر، ارتفعت مبيعات التجزئة بنسبة 14% سنويًا، والأحجام بنسبة 3% سنويًا، وذلك يعطي مؤشرات قوية على تعافي السوق تدريجيًا.
وقالت “فاروس” :” نتوقع أن تتباطأ حركة مبيعات قطاع الجملة تدريجيًا في النصف الثاني 2020 بعد الأداء القوى في النصف الأول 2020 (+29% سنويًا)، حيث سجل نموًا نسبته 20.7% تقريبًا في 2020. من المتوقع لمبيعات الجملة أن تبلغ 77.6 مليار جنيه في 2020 لترتفع 4.2% سنويًا (+0.8% سنويًا في النصف الأول 2020)، وذبك سيصل بإجمالي معدل نمو سوق الدواء إلى 9.0% في 2020 وفقًا لتقديرات فاروس.

في التسعة أشهر الأولى، سجلت راميدا زيادة في مبيعاتها الخاصة بنسبة 9.5% سنويًا، بينما شهدت أحجام المبيعات انخفاضًا بنسبة 22.4% سنويًا. وتخطت راميدا، وفقًا لذلك، معدل نمو مبيعات السوق (نتيجة زيادة متوسط أسعار البيع، ونجاح استراتيجية تحسين محفظة استثماراتها ورفع كفاءتها)، ولكن معدل أحجام مبيعاتها أقل من المعدل المحقق في السوق.

يرجع انخفاض الأحجام خلال هذه الفترة إلى إجراءات الإغلاق التي طبقتها الحكومة في مصر لمواجهة فيروس كورونا، مما أدى إلى انخفاض الطلب على الأدوية المعالجة للأمراض غير المزمنة، وتقيد قدرات فريق مبيعات الشركة على تسويق منتجاتها بالصورة المثلى. على أساس ربعي، ظهر على نشاط المبيعات الخاصة معالم التعافي بعدما ارتفعت 40.3% ربعيًا و9.3% سنويًا، نتيجة نجاح استراتيجية تحسين محفظة استثماراتها ورفع كفاءتها بالاتجاه نحو المنتجات ذات المتوسط السعري الأكبر، ونتيجة تعافي مستويات الأحجام (+28.4 ربعيًا).

بعد الأداء القوي في النصف الأول 2020، بدأت وتيرة نشاط المناقصات تهدأ، حيث ارتفعت بنسبة 11.3% سنويًا في التسعة أشهر الأولى نظرًا لزيادة متوسط أسعار البيع وانخفاض الأحجام المباعة بنسبة 9.3%.

على مستوى الصادرات، بدأت حركتها تنتعش بعدما ارتفع معدلها 98.8% سنويًا و126.4% ربعيًا، على الرغم من انخفاضه 15.3% سنويًا في فترة التسعة أشهر الأولى من العام. لا شك أن السبب وراء هذا الانخفاض إجراءات تقيد حركة الصادرات لتأمين مخزون كافي لسد الطلب المحلي، فضلا عن إجراءات إغلاق الحدود بين الدول وتوقف حركة الطيران الدولي. وبسبب تداعيات الجائحة على حركة التجارة العالمية، علقت الشركة خطط الاستثمار في دول جنوب الصحراء الكبرى الأفريقية ومنطقة الكومنولث، وتتوقع الشركة أن تخترق هذه الأسواق الواعدة بمجرد أن تقرر حكومتها إعادة فتح الحدود مع الدول الأخرى.

تعافي مدفوع بزيادة الأسعار، ولكن مستويات الأحجام ضعيفة:

أفصحت الشركة عن تحقيق مبيعات بقيمة 235 مليون جنيه في الربع الثالث 2020 (+14.8% ربعيًا، مع عدم تغير المعدل على الأساس السنوي). في التسعة أشهر الأولى، سجلت الشركة إيرادات بقيمة 673 مليون جنيه (+8.8% سنويًا)، ويتوافق ذلك بشكل كبير مع تقديراتنا البالغة 689 مليون جنيه. جاء نمو الإيرادات مدفوعًا بارتفاع متوسط سعر البيع بعد العمل باستراتيجية تحسين محفظة المنتجات ورفع كفاءتها من خلال طرح منتجات جديدة/الحصول على حق تسويق منتجات جديدة تتميز بارتفاع هوامش أرباحها. نتيجة لذلك، ارتفع إجمالي المبيعات (باستثناء عقود التصنيع للغير) 8.5% سنويًا في التسعة أشهر الأولى، على الرغم من انخفاض إجمالي الأحجام المباعة إلى 15.4%. خلال الربع الثالث، بلغ معدل نمو نشاط المناقصات أعلى مستوياته بعدما ارتفعت قيمة المبيعات 11.3% سنويًا، وذلك تحقق أيضًا على الرغم من انخفاض الأحجام المباعة إلى 9.3%.

وترتب على ذلك هدوء وتيرة الأداء الرائع الذي شهدناه في النصف الأول من العام.

خلال التسعة أشهر الأولى:

ارتفع معدل مبيعات راميدا الخاصة 9.5% سنويًا (ليشكل 67.7 من إجمالي المبيعات، أي بزيادة 0.5 نقطة مئوية سنويًا)، ارتفع معدل مبيعات المناقصات 11.3% سنويًا (مما ساهم بنسبة 23.3% في إجمالي المبيعات، أي بزيادة 0.5 نقطة مئوية سنويًا).

انخفضت مبيعات الصادرات 15.3% سنويًا (لتساهم بنسبة 4.3% في إجمالي المبيعات، أي بانخفاض 1.2 نقطة مئوية سنويًا)، ارتفعت مبيعات عقود التصنيع للغير بنسبة 10.9% سنويًا (لتشكل 4.8% من إجمالي المبيعات، أي بزيادة 0.1 نقطة مئوية سنويًا)، الدخل التمويلي يدعم مستويات الربحية على الرغم من زيادة مصروفات البيع والإدارية

بلغ مجمل الأرباح 317 مليون جنيه في التسعة أشهر الأولى من العام (+21.2% سنويًا)، وبذلك يصل هامش مجمل الأرباح إلى 47.1% (+4.9 نقطة مئوية سنويًا). يرجع هذا التحسن في المقام الأول إلى انخفاض نسبته 30.6% في أسعار المواد الخام، فضلا عن استراتيجية تحسين محفظتها الاستثمارية ورفع كفاءتها، وارتفاع قيمة الجنيه المصري.

ارتفعت مصروفات البيع والإدارية بنسبة 48.4% خلال الفترة، لتشكل 23.7% من نسبة المبيعات في التسعة أشهر الأولى، مقارنة مع 17.4% في التسعة أشهر الأولى من 2019، ويعزو ذلك في المقام الأول إلى التحسن الشامل لعمليات المبيعات والتسويق في الشركة منذ 2019 لطرح وحدات إنتاجية جديدة.
حققت الشركة صافي أرباح بقيمة 68 مليون جنيه في التسعة أشهر الأولى، بزيادة 1.17 مرة سنويًا. ويصل، بذلك، هامش صافي الأرباح إلى 10.1% في التسعة أشهر الأولى (+5.1 نقطة مئوية سنويًا). يعزو تحسن صافي الدخل في المقام الأول إلى تسجيل دخل من الفائدة بقيمة 49.35 مليون جنيه من استثمارات الشركة في أ1ون الخزانة، وانخفاض تكلفة التمويل بواقع 5.7% بعد انخفاض تكلفة خدمة الدين.مؤهلة للاستفادة من فرص النمو السانحة :

من المتوقع أن تستمر الشركة في تسجيل معدلات نمو إيجابية على مستوى الإيرادات، حيث يبلغ معدل النمو المركب خلال فترة التوقعات 20.4%، كما من المتوقع أن ترتفع حصتها السوقية – وفقًا لتقديراتنا – إلى 1.11% في 2025. نتوقع أن تبلغ هوامش الشركة مستويات إيجابية في السنوات القادمة بفضل خطط طرح منتجات جديدة، والاستفادة من قدراتها الإنتاجية المتزايدة وتحسن ديناميكيات القطاع وبرامج الحكومة الهادفة إلى رفع مستويات الوعي الصحي. يتداول سهم الشركة عند 22.4 مرة كمضاعف ربحية لعام 2021، وهذا المعدل أكبر من متوسط مضاعف القطاع البالغ 10.6 مرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق