بورصة

تقرير بحثي : إيرادات “عز الدخيلة للصلب” تتعافى ربعياً وأرقام الهوامش تتلون بالأخضر

 

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

قال تقرير بحثي صادر عن وحدة ابحاث شركة “فاروس” للأوراق المالية، إن القيمة العادلة لسهم ” عز الدخيلة للصلب – الاسكندرية” قيد المراجعة مع توصية بخفض الاوزان.

وقالت “فاروس” فى تقريرها الصادر فى نهاية نوفمبر الماضي، ان اجمالي الإيرادات يتعافى ربعيًا، والهوامش تكتسي باللون الأخضر، بلغت إيرادات الشركة المجمعة 7,692 مليون جنيه في الربع الثالث 2020، لتنخفض 3.9% على أساس سنوي، وترتفع 25.2% على أساس ربعي.   تعافى معدل إجمالي الإيرادات بوتيرة أسرع من المتوقع لها، وذلك بعد ارتفاع كل من إجمالي الأحجام المباعة+) 36% ربعيًا والأسعار.

قد تحولت الشركة إلى الربحية على مستوى مجمل الأرباح، حيث بلغت 121 مليون جنيه في الربع الثالث 2020، مقارنة مع مجمل خسائر بقيمة 112 مليون جنيه في الربع الثالث 2019، و104 مليون جنيه في الربع الثاني 2020.  وسجل هامش مجمل الأرباح (+1.6%) مقارنة مع هامش مجمل خسائر (-1.4%) في الربع الثالث، وهامش مجمل خسائر (1.7%) في الربع الثاني 2020.  يعزو تحسن مستويات الهوامش في المقام الأول إلى ارتفاع الطاقة الإنتاجية خلال الربع، مستعيدةً شيئًا من مستوياتها التي فقدتها، خاصة بعدما أعادت الإدارة النظر في استخدام المواد الخام ومواد اللقيم وفقًا لمعيار الأسعار والاعتماد على المصادر الأقل سعرًا، وذلك لتجنب تسجيل خسائر على مستوى مجمل الأرباح.

تتحول الشركة للربحية على مستوى الدخل قبل الفائدة والضريبة والإهلاك والاستهلاك، حيث بلغت خسائرها قبل الفائدة والضريبة والإهلاك والاستهلاك 254 مليون جنيه في الربع الثالث 2019، مقابل 173 مليون جنيه في الربع الثاني 2020. وسجل الهامش قيمة سلبية (-1.0%) مقابل (-3.2%) في الربع الثالث 2019، و(-2.8%) في الربع الثاني 2020.  من الملاحظ أن الخسائر تقلصت بسبب مستويات مجمل الأرباح الإيجابية، وذلك على الرغم من تراجع مصادر الدخل الأخرى، وارتفاع المصروفات العامة والبيعية والإدارية.

تراجع صافي خسائر مساهمي الشركة ربعيا إلى 1,182 مليون جنيه، مقارنة مع 669 مليون جنيه في الربع الثالث 2019، و1,223 مليون جنيه في الربع الثاني 2020، نتيجة تحسن مستويات الهوامش كما أوضحنا أعلاه.

نتوقع أن يشهد الربع الرابع تحسنًا في إجمالي الإيرادات بدعم من مستويات الأحجام المباعة، خاصة بعدما رفعت الحكومة الحظر الذي فرضته على عمليات البناء. وما سيشجع على هذا التحسن المتوقع أيضًا، قرار الشركة برفع سعر الطن مؤخرًا بواقع 1,000 جنيه، بعدما ارتفعت الأسعار العالمية.

حساب رصيد الدين مستقر ربعيًا، وخفض أسعار الفائدة يعطي متنفسًا:

وصل حساب رصيد الدين27,726 مليون جنيه بنهاية شهر سبتمبر 2020، مقارنة مع 27,786 مليون بنهاية يونيو 2020، وبذلك يقف معدل صافي الدين إلى القيمة السوقية عند 4.7 مرة. من الناحية الأكثر إيجابية، ستساهم قرارات خفض الفائدة في شهري مارس وسبتمبر والمبادرات التمويلية الموجهة للقطاع الصناعي، في تخفيف وطأة الضغوط الواقعة على الشركة خلال فترة النصف الثاني. من المتوقع أن نرى انخفاضًا ملحوظا في حساب الفائدة في الربع الرابع من هذا العام.

توصية بخفض الأوزان، وتعافى الأسعار من المحاور الأساسية في قصة هذا السهم:

نُبقي على توصيتنا بتخفيف المراكز الشرائية في ضوء ديناميكيات الصناعة الحالية وهيكل المجموعة الجديد. لا نتوقع أن تتحسن الأسعار العالمية تحسنا ملحوظًا في العام المالي 2020، كما نضع في الاعتبار انخفاض الطلب في السوق المحلي. نكرر أن ما سيغير المشهد تماما قد يتلخص في وضع رسوم وقائية رادعة على واردات الحديد، أو تعافي أسعار الحديد العالمية (أو أسعار الحديد/الصلب)، أو انخفاض كبير في سعر الصرف، ولا شك أن مزيدًا من الخفض في أسعار الكهرباء والغاز سيؤدي دورًا لا يمكن إغفاله.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق