أسواق

بمشاركة 410 عارضين.. رئيس الوزراء يفتتح الدورة الخامسة لمعرض فوود أفريكا.. الإثنين

الجورنال الاقتصادى:

وسط مشاركة محلية ودولية كبيرة من كبري شركات التصنيع الغذائي تشهد مصر واحدة من أهم و أكبر الفعاليات الدولية في مجال المعارض المتخصصة بالقارة الأفريقية، وهو المعرض التجاري الدولي الخامس للأغذية والمشروبات “فوود افريكا” والذي من المقرر ان يفتتحه الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء يرافقه المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة و الدكتور على المصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية وذلك يوم الأثنين المقبل بمركز مصر للمعارض الدولية ويستمر لمدة 3 أيام.

ويعقد هذا المعرض خلال الفترة من 9 إلى 11 ديسمبر الجارى بالتزامن والشراكة مع 3 فعاليات هامة تشمل معرض “باك بروسيس” للتعبئة والتغليف والذى يعقد ولأول مرة بمنطقة الشرق الأوسط وافريقيا برعاية كريمة من فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية الى جانب معرض “انجريديانز افريكا” المعني بعرض أحدث الابتكارات و مدخلات الصناعات الغذائية ، بالإضافة الي معرض ” تمور أفريقيا ” والمتخصص فى قطاع التمور والذى ينظم بالتعاون مع جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعى كشريك استراتيجى وبمشاركة أكثر من 40 شركة من السعودية والسودان وتونس والجزائر والمغرب والأردن إلى جانب الشركات المصرية المنتجة والمصدرة للتمور من 6 محافظات تشمل مطروح والوادى الجديد والجيزة وأسوان والأقصر وشرق العوينات.

وفي هذا الإطار أوضحت داليا قابيل نائب المدير العام لشركة كونسبت – الشركة المنظمة للمعرض – ان معرض “فوود أفريكا” في دورته لعام 2019 يشهد مشاركة دولية من كبرى الشركات العارضة في مجال الصناعات الغذائية تصل إلى حوالى 410 شركات تمثل 25 دولة، إلى جانب دعوة أكثر من 500 مشترى دولى يمثلون 60 دولة من أوروبا وأفريقيا وأمريكا والشرق الأقصى والدول العربية ، حيث أصبح هذا المعرض واحدًا من أهم المنصات الدولية في مجال التصنيع الغذائي الذى تسعى كبرى الشركات للمشاركة فيه خاصة في ظل الاهتمام الكبير الذي تحظى به الدول الافريقية كأحد أهم الأسواق الواعدة في منظومة الاقتصاد العالمي.

وأشارت إلى أن ترأس مصر للاتحاد الافريقى خلال العام الحالي قد أتاح الفرصة لجذب المزيد من الدول للمشاركة في فعاليات المعرض حيث تشارك 11 دولة بأجنحة رسمية وهى السعودية والامارات وألمانيا واسبانيا والهند والبرازيل والصين واندونيسيا وبيلاروسيا و بنجلاديش وفرنسا.

وأضافت قابيل انه سيتم تنظيم العديد من الفعاليات المصاحبة للمعرض حيث ستعقد حوالي 11 جلسة نقاشية بمشاركة عدد كبير من الوزراء ورجال الاعمال والخبراء المحليين والدوليين المتخصصين في مجالات الغذاء والتعبئة والتغليف والصناعات الهندسية والكيماوية للتحاور حول مستقبل التصنيع الغذائي وتطورات صناعة التعبئة والتغليف وتعزيز الجهود من أجل الغذاء والحد من النفايات وادارتها، فضلًا عن جلسات خاصة حول صناعة التمور في افريقيا ومستقبل صناعة الاسماك في مصر ودور الجهات المانحة والمساعدات التقنية في تطوير قطاع التصنيع الغذائي، فضلا عن القواعد الجديدة للمساندة التصديرية واثرها على نمو صادرات الصناعات الغذائية والحاصلات الزراعية .

وفى هذا الاطار لفت هانى برزى رئيس المجلس التصديرى للصناعات الغذائية إلى أن معرض فوود إفريكا يمثل نافذة هامة للصادرات الغذائية المصرية إلى العالم وبشكل خاص السوق الإفريقي مؤكدًا دعم المجلس لهذا المعرض في كافة انشطته .

وأشار الى أن المجلس التصديرى قام بالتنسيق مع إدارة معرض ” فوود إفريكا” بدعوة أهم مستوردي الصناعات الغذائية من الدول الافريقية المختلفة وذلك لإتاحة الفرصة للشركات المصرية العارضة لتنمية صادراتهم إلى إفريقيا ، لافتًا في هذا الاطار الى ان المجلس قد قام خلال السنوات الماضية بإيفاد العديد من البعثات التجارية إلى إفريقيا والتي حققت نجاحات كبيرة شملت كل من كينيا و غانا و السنغال و كوت ديفوار وزامبيا.

ومن جانبه أكد عبد الحميد الدمرداش رئيس المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية أن المجلس يدعم كافة الفعاليات والأنشطة التى من شانها تعميق وتعزيز العلاقات التجارية مع القارة الإفريقية , مشيرًا إلى أن معرض ” فوود إفريكا” يمثل فرصة جيدة للإلتقاء ببعض مسئولي القارة الإفريقية وكذلك بعض الشركات المستوردة للمحاصيل الزراعية لبحث سبل التعاون وتبادل الخبرات والمعلومات وهو ما يسهم في توضيح الصورة بشكل أكبر عن الفرص المتاحة لنفاذ الصادرات الزراعية المصرية إلى الأسواق الإفريقية .

واشار ايضا الى اهمية معرض ” باك بروسيس ” والذى يعقد لأول مرة فى مصر ومنطقة الشرق الأوسط , حيث يمثل قطاع التعبئة والتغليف أحد العناصر الرئيسية في عمليات التصدير الزراعية فالتعبئة أحد مكونات العملية التصديرية للنشاط الزراعي وكلما تطور هذا القطاع كلما عزز ذلك فرص نمو الصادرات الزراعية ووصولها لأسواق جديدة لم تكن تستطيع الوصول إليها بحالة جيدة ومن ثم زيادة معدلات التصدير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق