بورصة

“بلتون” تحدد القيمة العادلة لسهم “مصرف ابو ظبي الإسلامي” عند 15.46 جنيه

 

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

حددت وحدة ابحاث شركة “بلتون” المالية فى تقرير بحثي لها القيمة العادلة لسهم مصرف “أبوظبي الاسلامي” عند مستويات 15.46 جنيه للسهم مع توصية بالشراء، وذلك فى مقابل سعره عند 12.01 جنيه للسهم وقت صدور التقرير البحثي فى السابع عشر من شهر نوفمبر الماضي.

وقالت “بلتون” فى تقريرها البحثي، ارتفع صافي ربح بنك أبو ظبي الإسلامي- مصر في الربع الثالث من 2020 بنسبة 1.5% مقارنة بالربع الثالث من 2019 وبنسبة 4% مقارنة بالربع الثاني من 2020 مسجلاً 314 مليون جنيه، وذلك وفقاً لبيان الأرباح المجمعة. تراجع صافي الدخل من العائد بنسبة 7.5% على أساس سنوي مسجلاً 755 مليون جنيه خلال الربع الثالث من 2020، إثر الانكماش القوي لصافي هامش العائد بواقع 177 نقطة أساس، مسجلاً 5%، بينما تراجع صافي الأتعاب والعمولات بنسبة طفيفة 3% على أساس سنوي، رغم نمو القروض. فضلاً عن ذلك، تراجع الإنفاق التشغيلي للبنك بنسبة مواتية 6% على أساس سنوي، بينما تراجع الاضمحلال من خسائر الائتمان بنسبة 30% على أساس سنوي، مما أدى لانخفاض تكلفة المخاطر لدى البنك بواقع 115 نقطة أساس مسجلة 128 نقطة أساس. لم يتغير الهامش الضريبي تقريبا على أساس سنوي، مرتفعاً بواقع 90 نقطة أساس فقط ليصل إلى 28.1%. على أساس ربع سنوي، تراجع الدخل من الأعمال المصرفية الأساسية بنحو 4.6% على أساس ربع سنوي إثر تراجع صافي الدخل من العائد بنحو 1%، والذي يرجع في الأساس إلى ضعف صافي هامش الفائدة بنحو 70 نقطة أساس الناتج عن تراجع عائد الأصول بواقع 41 نقطة أساس مع عدم تغير تكلفة الودائع تقريبا. تراجع معدل الضريبة الفعلي للبنك بواقع نقطة مئوية من 29.1%. أما أول 9 أشهر من 2020، تراجع العائد على متوسط حقوق المساهمين بنسبة 12% على أساس سنوي مسجلاً 24.1%، إثر ضعف الدخل من الأعمال المصرفية الأساسية، وانخفاض الرافعة المالية (-1مرة)، وارتفاع العبء الضريبي (5%).

وأضافت “بلتون” فى تقريرها، أظهر المركز المالي لبنك أبوظبي الإسلامي نمواً قوياً، مع ارتفاع ودائع العملاء بنسبة 15% منذ بداية العام (9.2% على أساس ربع سنوي) لتصل إلى 58,9 مليار جنيه، والناتجة في الأساس عن نمو متماسك لودائع الأفراد. فضلاً عن ذلك، ارتفع صافي القروض بنسبة 30% منذ بداية العام مسجلاً 39,85 مليار جنيه حتى الربع الثالث من 2020. جاء نمو القروض نتيجة نمو جيد في كل من ودائع الشركات والتجزئة.

مازالت مقاييس جودة الأصول لدى البنك مستقرة، مع نسبة قروض متعثرة 2.8% في الربع الثالث من 2020، منخفضة من 3.1% في ديسمبر 2019. في الوقت نفسه، ارتفعت تغطية مخصصات القروض المتعثرة من مستواها في ديسمبر 2019 (131%) إلى 152% هذا الربع من العام. مازالت نظرتنا سلبية عن معدل كفاية رأس المال للبنك، الذي استقر عند 13.7% مقابل 14.1% في الربع الرابع من 2019، إثر ارتفاع مخاطر الائتمان الذي قد يعيق مزيد من النمو للأصول المرجحة بالمخاطر.

.. و”فاروس” تحدده عن 12.75 جنيه للسهم مع توصية محايدة

فى سياق متصل قالت وحدة ابحاث “فاروس” فى تقرير لها فى منتصف نوفمبر الماضي، عن “مصرف ابوظبي الاسلامي” ان صافي الدخل مستقر ربعيا وذلك لانخفاض المصروفات التشغيلية ، محددة فى تقريرها القيمة العادلة للسهم عند مستويات 12.75 جنيه للسهم مع توصية محايدة.

استمرار تراجع الهوامش والدخل من الأتعاب والعمولات، ووتيرة نشاط الإقراض ترتفع :

بلغت أرباح البنك قبل خصم حقوق الأقلية ومخصصات العاملين 314 مليون جنيه في الربع الثالث، لترتفع 4% ربعيًا و2% سنويًا. وتصل بذلك أرباح التسعة أشهر الأولى إلى 844 مليون جنيه (-13% سنويًا)، ويصل العائد على متوسط حقوق الملكية إلى 23%، كما تنخفض ربحية السهم إلى 8% في 2020.  ارتفع صافي الدخل ارتفاعًا هامشيًا على أساس ربعي لتراجع المصروفات التشغيلية، مما أعطى فرصة – ولو صغيرة – لزيادة المخصصات، ولكن الضعف ضرب إجمالي الإيرادات والدخل من الأتعاب والعمولات.  ترجع الزيادة السنوية في معدلات النمو إلى انخفاض المخصصات وتراجع المصروفات التشغيلية، في حين أن الدخل التشغيلي لم يدعم النتائج على النحو المطلوب بعد قرارات خفض أسعار الفائدة الأساسية، وإلغاء رسوم التحويلات والعمولات الناشئة عنها.  مايزال نشاط الإقراض يقدم أداء متميزًا في الربع الثالث، حيث ارتفع بنسبة 7% ليصل معدله منذ بداية العام إلى 29%. إضافة إلى ذلك، زادت مستويات الودائع بنسبة 9% ربعيًا في الربع الثالث، ليصل معدلها في التسعة أشهر الأولى إلى 15%.

يتلخص مشهد الربع الثالث في النقاط الآتية:

انخفض هامش صافي الفائدة 34 نقطة أساس إلى 5.0% نتيجة تراجع استثمارات الخزانة إلى 27% من إجمالي الأصول بنهاية شهر سبتمبر 2020 (-51 نقطة أساس ربعيًا).

تراجع الدخل من غير الفائدة بنسبة 7% ربعيًا، لانخفاض الدخل من الاتعاب والعمولات بنسبة 24% ربعيًا، في حين أن الدخل من الاستثمارات دعم النتائج المالية على الأساس الربعي (+42%).  شكل الدخل من غير الفائدة 17.5% من دخل البنك التشغيلي، متراجعًا بواقع 94 نقطة أساس.

على مستوى المصروفات التشغيلية، انخفضت ربعيًا 13%، لتعوض التراجع المسجل على مستوى الإيرادات التشغيلية (-2% ربعيًا)، مما أدى إلى ارتفاع الدخل التشغيلي على أساس بنسبة 5% على أساس ربعي.

تحسن معدل التكلفة إلى الدخل، حيث انخفض 4.5 نقطة مئوية إلى 38%:

حجز البنك مقدارًا كافيًا من المخصصات قيمتها 128 مليون جنيه (+14% ربعيًا)، حيث وصلت نسبة تكلفة المخاطر إلى 1.3%، وهي أكبر من نسبة الربع الماضي المسجلة عند 1.2%، وأقل من متوسط الأربعة أرباع الماضية البالغ (1.7%). وقد قابل ذلك ارتفاع معدل غطاء المخصصات 11.6 نقطة مئوية إلى 152%.  نتج زيادة غطاء المخصصات عن تحسن جودة الأصول، بعدما وصل معدل القروض المتعثرة إلى 2.8% (-0.23 نقطة أساس ربعيًا).

انخفض معدل الضريبة الفعلي 110 نقطة أساس. ومع ذلك، مايزال معدله الحالي (28%) من المعدلات المرتفعة.

من الجدير بالذكر أن نشاط الاقتراض ارتفعت وتيرته بنسبة 7% في الربع الثالث من العام، ليصل معدله منذ بداية العام إلى 29%، بينما ارتفع نشاط الإيداع بنسبة 9% ربعيًا ليبلغ معدله 15% منذ بداية العام.

يتداول عند مضاعفات جذابة، نُبقي على توصيتنا المحايدة لحين اكتتاب زيادة رأس المال:

يتداول السهم لعام 2020 عند مضاعف ربحية مقداره 3.1 مرة ومضاعف قيمة دفترية مقداره 0.6 مرة، وعائد على متوسط حقوق الملكية نسبته 23%، وربحية أسهم متراجعة إلى 8% سنويًا وفقًا إلى النتائج المالية المسجلة في التسعة أشهر الأولى.

نكرر توصيتنا المحايدة على السهم، عند قيمة عادلة مقدارها 12.75 جنيه للسهم، في انتظار إتمام اكتتاب زيادة رأس المال. تسعى الإدارة إلى زيادة رأس المال بواقع 3.0 مليار جنيه، مع الحفاظ على هيكل الملكية الحالي (49% لمصرف أبو ظبي الإمارات)، وذلك دون خفض نسب ملكية مساهمي الأقلية. سيضخ مصرف أبو ظبي الإمارات 1.5 مليار جنيه من إجمالي القيمة المخصصة تحت بند زيادة رأس المال للمشاركة في هذا الاكتاب (1.8 مليار جنيه)، واستعادة القيمة الزائدة المقدرة عند 300 مليون جنيه تقريبًا. وسيكتتب باقي المساهمين في النسبة المتبقية وقيمتها 1.5 مليار جنيه. في حالة عدم تغطية الاكتتاب بنسبة كافية، ستدخل أطراف ذات صلة بمصرف أبو ظبي الإمارات لتغطية الاكتتاب. عند الأسعار الحالية، نوصي بتبني الحذر عند الدخول في السهم على المدى القصير فقط، وذلك لحين إتمام الاكتتاب، حيث نتوقع أن يكون لهذا الخطوة تأثيرًا سلبيًا على حركة سعر السهم.  أما بعد الانتهاء منه، سنجد في السهم فرصة استثمارية لا مثيل لها، خاصة في ظل انخفاض مضاعفاته، وزيادة معدلات النمو، وارتفاع متوسط قيم التداول اليومي على مستوى القطاع المصرفي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق