عقارات

“بروبرتي جيت للتسويق” تتعاقد على إدارة وتأجير 480 وحدة لصالح الغير

الجورنال الاقنصادى:

كشف أحمد العشري، رئيس مجلس إدارة شركة بروبرتي جيت للتسويق العقاري، عن التعاقد على إدارة وتأجير 480 وحدة لصالح مالكيها، وذلك في مناطق التجمع الخامس والساحل الشمالي والجونة والعين السخنة، مشيرا إلى أن الشركة تستهدف الوصول بعدد تلك الوحدات لـ2500 وحدة خلال العام المقبل .

أوضح أن الشركة تتولى القيام بتأجير وحدات مملوكة لأفراد أو شركات وذلك بعائد شهري أو سنوي حسب طبيعة الوحدة والعميل وهو ما يتم بعد الانتهاء من تنسيق الوحدة وتجهيزها عبر شركة إدارة مشروعات شقيقة لشركة بروبرتي جيت للتسويق العقاري، مضيفا أنه تم التعاقد مع شركة Art section المتخصصة في تجهيز وفرش الفنادق، ويجري التفاوض معها لتوحيد الشكل النهائي للوحدات التي يتم تأجيرها للعملاء.

وأشار إلى أنه منذ بدء أزمة كورونا فإن هناك العديد من العملاء الذين قرروا الاستفادة من وحداتهم المغلقة وتأجيرها وهو ما اعتمدت عليه شركة بروبرتي جيت للتسويق العقاري، فتم التفاوض مع الأفراد المالكين لوحدات سكنية وساحلية لتأجيرها لعملاء راغبين في قضاء فترة الإجازات في وحدات بمناطق متعددة.

وأضاف أن الشركة تستهدف تأجير 1000 وحدة بالتجمع الخامس مكونة (شقق فندقية استديو دوبلكس فيلل، وقامت الشركة بتأجير 230 وحدة بالجونة و250 وحدة في الساحل موزعه على 8 قرى و 80 وحدة بالجونة وتخطط الشركة للوصول بها لـ150 وحدة قريبا، مؤكدا أن فكرة لصالح المالك الذي يريد يعظم عائداته الاستثمارية من الوحدة وللعميل الذي يبحث عن وحدة بمزايا فندقية.
وتابع: لدينا خطة طموحة لتوسيع التجربة على مشروعات بالكامل وجاري التفاوض مع شركة مالكة لأحد المشروعات بحيث نقوم بتجهيز المشروع وتأجيره بالكامل لعملاء لصالح المطور المالك، مشيرا إلى أن نجاح تلك التجربة سيدعم توجه الشركة لتكرار التجربة في مشروعات بالكامل لتأجيرها لصالح مطورين مالكين لها.

وقال إن الشركة لديها قاعدة عملاء مالكة لوحدات وتقوم بعرض التجربة عليهم وهناك إقبال كبير على المشاركة في التجربة والتي لها مزايا متعددة، فمن لديه وحدة سكنية يريد استثمارها فتتولى الشركة تجهيزها وفرشها بالكامل وتأجيرها لصالح المالك، مشيرا إلى أن الشركة تقوم بتطبيق نفس الفكرة في الوحدات التجارية والإدارية ولكن توقف هذا النشاط خلال فترة أزمة كورونا ومن المتوقع عودته قريبا مع بدء عودة الحياة لطبيعتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق