طاقة ونقل

الملا يتفقد مشروع خط السخنة – التبين الجديد لنقل المنتجات البترولية

الجورنال الاقتصادى:

تفقد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية مشروع خط السخنة -التبين الجديد لنقل المنتجات البترولية، والذى أنشئ بطول 115 كم وبتكلفة 920 مليون جنيه فى إطار التوسعات المستمرة فى الشبكة القومية لنقل وتداول المنتجات البترولية.

وأوضح الملا أن المشروع يعد أحد أهم المشروعات الجديدة التى تم إنشاؤها للتوسع فى شبكة خطوط نقل المنتجات البترولية بهدف نقل إمداداتها من منطقة السخنة إلى محافظات الصعيد مباشرة لأول مرة، بالإضافة إلى تغذية مناطق الاستهلاك بالقاهرة الكبرى، وليمثل نقطة هامة من نقاط الربط والتكامل بين جميع عناصر منظومة تداول ونقل المنتجات البترولية.

وذكر أن المشروع يربط الموانئ البترولية الحديثة بمنطقة السخنة بخطوط الشبكة القومية لنقل وتداول المنتجات البترولية، لافتًا إلى أن التوسع فى خطوط النقل يزيد من القدرة على المناورة فى نقل الإمدادات بكفاءة لمناطق الاستهلاك ويسهم فى زيادة الأمان والسلامة بالحد من النقل البرى للمنتجات البترولية بالناقلات على الطرق.

ووجه الملا خلال جولته بتكثيف وسائل وإجراءات حماية وتأمين الخطوط والاستعانة بالأنظمة التكنولوجية الحديثة ذات الدور الفعال فى تحقيق هذا الهدف ورفع كفاءة تأمين الخطوط، خاصة أن جزءًا منها يمتد لمسافات كبيرة فى مناطق مترامية الأطراف وغير مأهولة.

ويعظم المشروع من الدور المحورى لموانئ السخنة فى استلام المنتجات البترولية ونقلها إلى القاهرة الكبرى والتبين ومحافظات الصعيد، ويتميز بمعدل تدفيع للإمدادات يعد الأعلى بين خطوط الشبكة بما يعادل ٢٠ ألف طن يوميًا، وتم تزويده بأحدث الوسائل للحماية والكشف عن التعديات من خلال إقامة كابل ألياف ضوئية على مسار الخط لنقل المعلومات والبيانات فى ترجمة فعلية لتنفيذ توجهات وزارة البترول والثروة المعدنية باستخدام وتوظيف التقنيات الحديثة للإسراع بمعدلات التنفيذ وزيادة كفاءة المشروعات، وقد قامت شركة بتروجت بأعمال التنفيذ فى إطار تعظيم المكون المحلى فى تنفيذ المشروعات البترولية.

كما حرص الملا على تفقد أعمال التوسعات الجديدة فى البنية التحتية للشبكة لمواكبة التوسعات والمشروعات البترولية بمنطقة السخنة، حيث تفقد أعمال إقامة مشروع محطة تخزين وتدفيع المنتجات البترولية بالسخنة التابعة لشركة أنابيب البترول والتى تنفذها شركة بتروجت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق