بنوك وتأمين

المعهد المصرفي يتوسع في تدريب العاملين بالقطاع في مصر والقارة الأفريقية

الجورنال الاقتصادى:

أعلن المعهد المصرفي المصري EBI الذراع التدريبي للبنك المركزي المصري، عن أبرز إنجازاته خلال السنة المالية 2019/2020، وآخر تطوراته على المستويين المحلي والدولي، التي جعلته رائدًا في مجال التدريب والتقييم في جميع أنحاء المنطقة.

وأعرب عبد العزيز نصير، المدير التنفيذي للمعهد المصرفي المصري (EBI)، عن سعادته بما حققه المعهد خلال العام المالي 2019/2020 من تطوير ونمو ونجاح مستدام، وهو ما أوضحته النتائج والمؤشرات لهذا العام، حيث قدم المعهد خلال الفترة من يوليو 2019 حتى فبراير 2020 عدد 2426 برنامج تدريبي، لأكثر من 50000 متدرب على مدار حوالي 63000 ساعة تدريبية، بجانب تقديم خدمات التقييم لأكثر من 20000 مستفيد.

وأضاف نصير: “لعل من أهم انجازاتنا على الرغم من تداعيات جائحة كورونا، وما أسفرت عنه من اتخاذ قرار بإغلاق كافة مقرات المعهد، إتاحة كافة خدمات التدريب والتقييم عبر الإنترنت”، فقد قدم المعهد خلال الفترة من مارس إلى يونيو 2020، ثلاث برامج دولية بمشاركة 41 متدرب كما تم تدريب أكثر من 9000 متدرب في برنامج تدريبية منفذة عن بعد، كما تمكن المعهد كذلك من تقديم ​​خدمة التقييم عن بعد لأكثر من 4000 مستفيد لتسعة بنوك.

وخلال العام الماضي، وفي إطار خطة التطوير المستمر، قام المعهد بالانتهاء من تجديد فروعه من خلال تطبيق أحدث التقنيات التعليمية لتوفير بيئة تدريبية تواكب آخر التطورات العالمية، كما قام المعهد بتوقيع اتفاقية شراكة مع مؤسسة ECC الشريك المعتمد لمؤسسة (SAP) العالمية لتحديث وتطوير البنية التحتية المعلوماتية للمعهد كجزء من خطة التحول الرقمي بالمعهد.

وعلى الصعيد الدولي، عقد المعهد المصرفي المصري (EBI) 30 برنامجًا دوليًا بالتعاون مع 27 جهة من الجهات الدولية المرموقة مثل كلية هارفارد للأعمال، فيتش ليرنينج، وهالت آشريدج، معهد نيويورك للتمويل وكلية فرانكفورت للدراسات المالية. بينما تم تنفيذ 6 زيارات دولية لثمانية دول: المملكة المتحدة، الأمارات العربية المتحدة، والمجر وبولندا والصين وماليزيا وكينيا وسنغافورة للاطلاع على أحدث المستجدات العالمية في القطاع المصرفي. بالإضافة إلى توقيع اتفاقيتي تعاون، واحدة مع معهد نيويورك للتمويل (NYIF) لتقديم “الشهادة المهنية في ائتمان وتمويل الشركات”، والأخرى مع كلية فرانكفورت للتمويل والإدارة لتقديم “شهادة الخبير المصرفي في تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة“.

كما أطلق المعهد أول نسخة إلكترونية من “برنامج قيادات المستقبل” للقطاع المصرفي الإفريقي بمشاركة 13 متدرب من 8 دول إفريقية، ويساهم هذا البرنامج في تطوير وإعداد كوادر أفريقية لتولى المناصب القيادية بالقطاع المصرفي الإفريقي، ويأتي هذا البرنامج استكمالًا لتوجه المعهد نحو تكثيف أنشطته بالقارة السمراء، فقبل عامين كان إجمالي عدد الدول التي قدم إليها المعهد خدماته التدريبية ثمان دول إفريقية فقط فيما أصبح الآن يقدم خدماته لـ 43 دولة إفريقية، وقد وصل إجمالي عدد المتدربين من الدول الإفريقية – منذ تاريخ إنشاء المعهد عام 1991 حتى الآن – إلى 3137 متدربًا.

وفي مجال تكنولوجيا المعلومات، عقد المعهد من خلال اتفاقية التعاون المبرمة مع “معهد تكنولوجيا المعلومات” التابع لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات 8 برامج تدريبية بمشاركة أكثر من 116 متدرب لتقديم أحدث الاتجاهات في مجال التكنولوجيا المالية، علوم البيانات والبلوك تشين.

وفي إطار جهود المعهد للتوسع في تقديم خدماته الإلكترونية والتي بدأها بتدشين منصة التعلم الالكتروني عام 2018، أبرم المعهد عددًا من الاتفاقيات مع المؤسسات العالمية مثل مؤسسة إنتويشن Intuition، الرائدة في توفير حلول التعلم الإلكتروني لقطاع الخدمات المالية والمصرفية، وشركة أوراكل Oracle العالمية، إحدى أكبر شركات تقنيات المعلومات وقواعد البيانات في العالم، ومؤسسة سانس SANS الدولية، المتخصصة في التدريب على أمن المعلومات، كما تم إطلاق منصة تعليمية رقمية للأفراد في مجالات مختلفة هي:  العمليات المصرفية والتمويل، تطوير الأداء والمهارات الإدارية، ريادة الأعمال الصغيرة والمتوسطة ونظم وتكنولوجيا المعلومات.

وأوضح  نصير أن خلال تلك الفترة أيضًا، تم إطلاق سلسلة (Talks EBI) وهي سلسلة من اللقاءات تتم عبر الإنترنت مع خبراء مرموقين، وتهدف هذه الحلقات إلى نقل خبرات هؤلاء الخبراء للمتابعين وإطلاعهم على أفضل الممارسات، وكان ضيف الحلقة الأولى الأستاذ/ طارق فايد – رئيس مجلس إدارة بنك القاهرة، فيما كان الدكتور “مايكل توشمان”، رئيس هيئة التدريس لبرنامج الإدارة المتطورة بكلية إدارة الأعمال بجامعة هارفارد هو ضيف الحلقة الثانية، بينما تم استضافة السيد/ دانتي كمبيوني-  الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لبنك الإسكندرية – في ثالث حلقات سلسلة EBI Talks، وقد جذبت تلك الحلقات أكثر من مليون مشاهد.

وعلى صعيد المسؤولية المجتمعية، أطلق المعهد مبادرة “بصيرة” والتي تهدف إلى مساعدة الطلبة من ذوي الاحتياجات البصرية من خلال توفير حلول صوتية تمكنهم من متابعة استذكار المواد الدراسية، خاصة في ظل الظروف التي فرضتها جائحة كورونا.

وعقب السيد نصير قائلًا: ” قرأت ذات مرة تعريفًا “للحظ”:

 Luck is what happens when preparation meets opportunity، “أي أن الحظ يحدث عندما يلتقي الاستعداد الجيد مع الفرصة”، ومن هذا المنطلق أستطيع القول بأننا كنا محظوظين جدًا هذا العام.

 وشارك نصير تطلعاته لمستقبل المعهد قائلاُ: “بالتأكيد إن تطوير رأس المال البشري في القطاع المصرفي والمالي في مصر والقارة الأفريقية هو محور تركيزنا، وسنواصل تكريس الموارد وتوفير أحدث ما يواكب المعايير الدولية تحت إشراف ودعم البنك المركزي المصري”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق