بورصة

“القابضة المصرية الكويتية” توصي بزيادة رأس المال إلى 281.31 مليون دولار

 

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

اقترح مجلس إدارة شركة القابضة المصرية الكويتية، زيادة رأسمال الشركة المصدر والمدفوع بنسبة 10 % كتوزيعات أسهم مجانية من 256.11 مليون دولار إلى 281.72 مليون دولار بزيادة قدرها 25.61 مليون دولار.

وقالت الشركة إن الزيادة موزعة على 102.44 مليون سهم بقيمة اسمية قدرها 25 سنت أمريكي للسهم الواحد، على أن تمول الزيادة من الأرباح المرحلة للشركة والظاهرة بالقوائم المالية للشركة عن الفترة المالية المنتهية في 30 سبتمبر 2020.

واعتمد امجلس تقرير الإفصاح وفقاً لنص المادة 48 من قواعد القيد بالبورصة المصرية بغرض السير في إجراءات زيادة رأس المال المصدر والمدفوع.

وحققت الشركة خلال التسعة أشهر الأولى من العام الجاري صافي ربح بلغ 118.27 مليون دولار منذ بداية يناير حتى نهاية سبتمبر الماضي، مقابل 110 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي، مع الأخذ في الإعتبار حقوق الأقلية.

وارتفعت إيرادات الشركة خلال التسعة أشهر لتسجل نحو 424.83 مليون دولار بنهاية سبتمبر، مقابل 393.09 مليون دولار خلال نفس الفترة من 2019، وبشأن القوائم المستقلة، تراجعت أرباح الشركة خلال التسعة أشهر الأولى من 2020 لتصل إلى 1.52 مليون دولار بنهاية سبتمبر، مقابل 14.7 مليون دولار أرباح خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وفى منتصف اغسطس الماضي، كشفت القوائم المالية المجمعة لشركة القابضة المصرية الكويتية، عن النصف الأول من العام الجاري، ارتفاع صافي ربح الشركة بنسبة 9.2 % على أساس سنوي.

وأوضحت الشركة انذاك، أنها سجلت صافي ربح بلغ 60.09 مليون دولار منذ بداية يناير حتى نهاية يونيو الماضي، مقابل 55 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وارتفعت إيرادات الشركة خلال الستة أشهر الأولى من العام الجاري لتسجل 290.28 مليون دولار بنهاية يونيو، مقابل 267.92 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي، وبشأن القوائم المستقلة، تراجعت أرباح الشركة النصفية لتسجل 3.47 مليون دولار بنهاية يونيو، مقابل 15.22 مليون دولار خلال نفس الفترة من 2019.

وحققت الشركة عن الربع الأول من العام الجاري، صافي ربح بلغ 40.72 مليون دولار منذ بداية يناير حتى نهاية مارس الماضي، مقابل 37.49 مليون دولار أرباحاً خلال نفس الفترة من العام الماضي، مع الأخذ في الاعتبار حقوق الأقلية.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق