بورصة

“الصناديق العقارية” السعودية تخسر 116 مليون ريال النصف الأول من 2020

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

تكبدت الصناديق العقارية المتداولة “ريت”، المدرجة بسوق الأسهم السعودية “تداول”، صافي خسائر بالنصف الأول من عام 2020، مقارنة بـأرباح صافية للفترة نفسها من عام 2019، نتيجة تداعيات جائحة كورونا، وطلب مستأجرين تأجيل أو خفض مؤقت للإيجارات.

وانعكست نتائج 17 صندوقاً عقارياً مدرجاً، خلال النصف الأول من العام الحالي، على أداء الصناديق بالسوق السعودي، ليسجل مؤشر قطاع الصناديق العقارية تراجعات كبيرة خلال تلك الفترة، ويهبط بنحو 20% منذ الإدراج.

ووفقا لبيانات السوق المالية السعودية “تداول”، تحقيق محصلة سلبية لنتائج الصناديق العقارية المدرجة، بخسارة صافية بلغت نحو 116 مليون ريال، مقابل 307.2 مليون ريال صافي ربح للنصف الأول من العام الماضي.

واستحدثت سوق الأسهم السعودية “تداول”، في شهر نوفمبر 2016، قطاعاً جديداً ضمن قطاعات السوق الرسمي، تحت اسم قطاع الصناديق العقارية المتداولة “ريت”.

وبلغ عدد الصناديق العقارية المتداولة، التي تم إدراجها ضمن هذا القطاع منذ تأسيسه في عام 2016، وحتى الآن 17 صندوقاً، وكان صندوق الرياض ريت أول الصناديق المدرجة، تلاه صندوق الجزيرة ريت، في منتصف فبراير2017.

“سويكورب” يتصدر الخسائر:

وأعلنت 6 صناديق عقارية عن صافي خسائر للنصف الأول من عام 2020، مقابل صافي أرباح لبقية الصناديق، إلا أن الخسائر الكبيرة لصندوق سويكورب وابل ريت، رجحت كفة الخسائر.

وتكبد الصندوق خسائر صافية بلغت نحو 141 مليون ريال بالأشهر الستة الأولى من العام الجاري، مقارنة بـصافي ربح بلغ 26.35 مليون ريال، خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

وكشفت القوائم المالية للصندوق، تسجيل خسارة انخفاض في قيمة عقارات استثمارية بنحو 143 مليون ريال بالنصف الأول من 2020، لتتحول أرباح الصندوق التي بلغت 3.8 مليون ريال إلى صافي خسائر.

وجاء صندوق جدوى ريت الحرمين بالمركز الثاني من حيث أعلى الخسائر، بعد أن أعلن الصندوق عن صافي خسارة بلغ نحو 68 مليون ريال، مقابل أرباح بقيمة 9.12 مليون ريال للنصف الأول من العام الماضي.

وسجل “جدوى ريت الحرمين ” خسارة هبوط في قيمة عقارات استثمارية بنحو 60.4 مليون ريال للنصف الأول من العام الحالي، بالإضافة إلى خسائر بقيمة 7.6 مليون ريال للفترة.

تراجع شبه جماعي:

وعلى مستوى أداء الصناديق العقارية المتداولة بسوق الأسهم السعودية، منذ الإدراج، فقد تراجعت بشكل شبه جماعي، بهبوط 13 صندوقاً من أصل 17 صندوقاً مدرجاً، واقتصرت المكاسب على 3 صناديق، وظل “دراية ريت” بدون تغيير.

وشهد القطاع، محصلة سلبية منذ الإدراج بتراجع بلغ نحو 20%، هبط بها إلى مستوى 3998.55 نقطة، وكان القطاع قد افتتح تداولاته عند مستوى 5000 نقطة.

وجاء أداء الصناديق العقارية مخالفاً لأداء المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية، الذي شهد أداءً إيجابياً خلال تلك الفترة، بارتفاع بلغ نحو 23%، ليضيف إلى رصيده 1496.57 نقطة منذ نوفمبر تشرين الثاني 2016، صعد بها إلى مستوى 8024.62 نقطة بنهاية جلسة الأحد.

وتصدر صندوق “ميفك ريت” الخسائر بتراجع نسبته 29.1%، ليفقد 2.91 ريال من قيمته، منذ إدراجه في نوفمبر 2018، هبط بها إلى مستوى 7.09 ريال، بنهاية جلسة الأحد.

وتكبد “ميفك ريت” خسائر صافية بلغت نحو 26.55 مليون ريال، بالنصف الأول من عام 2020، مقابل صافي ربح بلغ 8.62 مليون ريال، خلال الفترة نفسها من عام 2019.

وكان المركز الثاني من حيث أعلى التراجعات، على مستوى أداء الصناديق العقارية، لصندوق سويكورب وابل ريت، الذي هبط 28.4% منذ الإدراج، لينهي تعاملات أمس الأحد عند مستوى 7.48 ريال.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق