أخبار

السيسى: مشروعات تنموية بـ 4 تريليون جنيه خلال 5 سنوات

الرئيس يحذر من محاولات هز الثقة في أجهزة الدولة

الجورنال الاقتصادى:

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن السنوات الخمس الأخيرة شهدت تنفيذ مشروعات تنموية بـاستثمارات 4 تريليونات جنيه عمل فيها الآف المقاولين

وفي كلمته بجلسة تأثير نشر الأكاذيب على الدولة في ضوء حروب الجيل الرابع خلال المؤتمر الوطني الثامن للشباب أكد السيسي ان ما تم إنجازه خلال الخمس سنوات الماضية ليس إنجاز شخص ولا حكومة، ولكنه إنجاز أمة .

وحذر الرئيس من محاولات استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في تزييف وعي المصريين وهز الثقة في مؤسسات الدولة ، مؤكدا أن الجيش المصرى، يمثل مركز الثقل الحقيقى ليس فقط لمصر لكن للمنطقة بشكل عام

وقال الرئيس السيسى، ان مصر لا يمكنها أن تنسى شهداء الوطن من رجال القوات المسلحة والشرطة، خلال المواجهة التى تخوضها الدولة المصرية فى مواجهة الإرهاب، مؤكدا أننا ندفع ثمن مرتفع وعالى لمواجهة ومجابهة التنظيمات الإرهابية.

وأكد الرئيس عبدالفتاح السيسى، أن الإرهاب استخدم فى الفترة ما بين 1980 إلى 1988، لتحقيق أهداف سياسية بعيدة عن الشرعية الدولية، والصدام بين الدول الكبرى، مشيرا إلى أن فكرة الإرهاب لم يكن ليكتب لها النجاح لولا تبنى دول هذه الأفكار.

وأضاف أن الإرهاب هو الوسيلة الناجحة اللى ممكن تستخدم وتحقق الأهداف بتكلفة سياسية واقتصادية وأمنية وعسكرية قليلة جدا، وهذا ما حدث فى فترة الثمانينيات وانتهت بسقوط الاتحاد السوفيتى ، موضحا أن انتشار الإرهاب لم يكن لينجح لو لم تحضنه دول مثل مدارس طالبان فى باكستان، حيث تم تجميع الشباب واستغلالهم فى معسكرات من أجل تدريبهم تحت مسمى الجهاد، كما أن الجماعات الجهادية حصلت على دعم كبير فى هذه الفترة، وأصبحنا نرى صور الجهاديين بملابسهم على أغلفة المجلات، وتم استقبالهم فى الدول المؤيدة لهذه الفكرة.

وأوضح الرئيس السيسى، أنه بعد انتهاء مرحلة الإرهاب فى أفغانستان، كان أمامنا سياق فكرى كامل من الألف للياء للإرهاب، وتم تصوير الأمر بأنه مقدس وجهاد حقيقى، ولكن فى النهاية هؤلاء الإرهابيين كانوا مجرد أداة تم استخدامها لتدمير دول، مشددا أنه بعد انتهاء هذه المرحلة كان أمامنا تحدى كبير فى كيفية التعامل مع هؤلاء الإرهابيين، بالإضافة إلى تحدى أخر يتعلق بالاعتماد على هؤلاء الإرهابيين من قبل بعد الدول لتحقيق أهدافها.

وأشار الرئيس السيسى إلى أن هناك دولا حاولت بأقصى قدر الاستفادة من العناصر الإرهابية، ليكون لها تأثير في العالم أو في منطقتها، وتدفع أموال كثيرة لهذه الجماعات الإرهابية، مشيرا إلى أن عام 2001 كانت نقطة فاصلة فى مواجهة الإرهاب، حيث أن الولايات المتحدة دفعت الكثير من الأموال من أجل مواجهة العناصر الإرهابية فى العراق وافغانستان، موضحا أن آمال الطموحات وتقدمها يتم تدميره من خلال الإرهاب

وشدد الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن الإرهاب فكرة شيطانية هدفها ضرب مركز ثقل الدين للإنسانية والعلاقة بين الإنسان وربه، لافتا إلى رجال الدين يجب أن يدركوا حالة الإرهاب التى تعانى منها، لان الأديان السماوية لا تصطدم مع الحضارة الإنسانية.

وتابع الرئيس السيسى: الإرهاب فى العالم فى زيادة مستمرة، ونرى الآن العائدين من سوريا، وهم يحاولون الانتشار بينا ويحاولون الانتقال إلى ليبيا وبعض الدول الأفريقية، مؤكدا أن الدول وحدها لا يمكن أن تتصدى لهذه الظاهرة

وأشار الرئيس السيسى، إلى أن الكثير من دول العالم المتقدمة رفضوا استقبال هؤلاء الإرهابيين العائدين من سوريا، رغم تقدمهم إنسانيا وحضريا، ولكن هذا التقدم فشل فى مواجهة هذه العناصر الإرهابية.

وتناولت الجلسة دور السوشيال ميديا في تزييف الوعي بطرق حديثة، وكيف تتم صناعة الوعي الزائف لدى المتلقي واستعراض ما يتم حاليا بشكل مباشر من قضايا على مواقع التواصل الاجتماعي باعتبارها جزءا من حروب الجيل الرابع، بالإضافة إلى طرح تساؤل عن كيفية تحول السوشيال ميديا إلى الإعلام البديل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق