أسواق

التموين تبدأ صرف مقررات دعم شهر يوليو اليوم الخميس

الجورنال الاقتصادى:

تبدأ وزارة التموين والتجارة الداخلية صرف السلع التموينية المدعمة لأصحاب البطاقات لشهر يوليو اليوم الخميس، من خلال بقالين التموين ومنافذ الوزارة، حيث يتم الصرف بقيمة الدعم المخصص لكل مواطن مقيد بالبطاقة وهو 50 جنيها.

ويتساءل الكثيرون حول مصير الأفراد في بطاقات التموين عقب رفع الحد الأدنى للأجور والمرتبات، سواء للقطاع الحكومي أول يوليو المقبل، وأيضا رفع الحد الأدنى للأجور للقطاع الخاص أول العام المقبل 2022، وما الفئات الجديدة التي سوف تستطيع استخراج بطاقات تموينية جديدة ومن لا يستطيع بعد رفع الحد الأدنى للأجور والمرتبات؟.

وحول الأمر أكدت وزارة التموين أن رفع الحد الأدنى للمرتبات إلى 2400 جنيه لا يعني حذف الشخص الذي زاد راتبه من بطاقات التموين، وأنه اعتبارا من يوم 1 يوليو أصبح الحد الأدني 1500 جنيه للمعاشات، و2400 جنيه للموظفين، وذلك بحسب هيئة التأمينات والمعاشات، وأنه لا حذف لأي شخص مسجل بالفعل بـ التموين وحده الأدنى أكثر من ذلك، ولكن لن يتم إضافة شخص جديد فوق الحد المسموح من قبل الوزارة.

وقال الدكتور عمرو مدكور مستشار وزير التموين والتجارة الداخلية لتكنولوجيا المعلومات، إن إضافة المواليد على بطاقات التموين ملف مؤجل لحين ورود الاعتمادات الخاصة به، مشيرًا إلى أن كل من يتقاضى معاش يقل عن 1200 جنيه أو يتقاضى راتب يقل عن 1500 جنيه يستحق له استخراج بطاقة جديدة بعدد افراد لا يزيد عن 4 أفراد، لكن اعتبارا من أول يوليو، فإنه سيتم رفع الحد الأدنى ليصبح 1500 جنيه للمعاشات، و2400 جنيه بدلا من 1500 جنيه كحد أدنى للمرتبات.

ولفت الدكتور عمرو مدكور مستشار وزير التموين والتجارة الداخلية لتكنولوجيا المعلومات ، خلال مداخلة هاتفية لـ برنامج ” صباح الخير يامصر “، والذاع على فضائية الأولى ، إلى أن المواطن الموجود على تلك الفئات ، من حقة أن يضيف عدد أكبر من الأفرد ، فبدلا من فردين ، يمكنه أن يضيف أربعة أفراد.

وأكد أنه لا حذف لفئات قديمة، خاصة أصحاب الرواتب الأكثر من 1400 جنيه، والبند يهدف لإضافة أفراد جديدة، وذلك من خلال بوابة مصر الرقمية.

وأكد أن وزارة التموين تحمل على عاتقها إيصال الدعم إلى مستحقيه خاصة بعد ربط قواعد بيانات الدولة إلكترونيا والتحول الرقمي، مضيفا صدرت توجيهات من وزير التموين من أجل ضم الفئات الأولى بالرعاية في منظومة بطاقات التموين”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق