بنوك وتأمين

البنك المصري لتنمية الصادرات يستكمل مبادرة “ازرع – احصد – صدّر”

الجورنال الاقتصادى:

يستكمل البنك المصري لتنمية الصادرات، خلال عام 2019 مبادرته الجديدة التي كان قد بدأها العام الماضي، لمساندة قطاع الزراعة تحت شعار “ازرع – احصد – صدّر” والتي تم إطلاقها بالتعاون مع مؤسسة مصر الخير في إطار الدور المجتمعي للبنك استهدافا لاقتحام قطاع الزراعة وتماشيا مع أهداف الدولة في توسيع البقعة الزراعية، وزيادة المحاصيل التصديرية.

ويأتي استكمال مبادرة البنك في تبني أحد المشروعات التنموية المتعلقة بنشاط البنك الأساسي وهو التصدير، وذلك عن طريق التبرع لتمويل إنشاء عدد 50 صوبة زراعية على مساحة 50 فدانا بمحافظة الأقصر بالتعاون مع مؤسسة مصر الخير بهدف زراعة محاصيل بغرض التصدير، وعملا على تدريب وتشغيل الشباب الخريجين وإيجاد فرص عمل لهم مع تشجيعهم على العمل والإنتاج والتركيز على تحسين مستوى الحاصلات الزراعية، و تم تسليم عقود الصوب الزراعية للمزارعين المستفيدين، كما تم البدء في الزراعة بالفعل.

وسلم فريق من البنك مؤسسة مصر الخير شيك بقيمة الدفعة الأخيرة من التبرع، وذلك بحضور الدكتور علي جمعة رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير والمهندسة أمل مبدي رئيس قطاع تنمية الموارد ، وممثلي البنك المصري لتنمية الصادرات، مرفت سلطان، رئيس مجلس الإدارة و غادة غيث، رئيس قطاع الاتصال المؤسسي، مجدي شندي، رئيس قطاع بشبكة الفروع، عادل حميدة، مدير فرع القاهرة، و غادة أنيس قلادة، رئيس المسئولية المجتمعية بالبنك، و محمد ندا، رئيس الاتصال الداخلي.

وتم تخصيص جزء من التبرع لتمويل وتدريب المزارعين، بهدف المساهمة في تصدير الحاصلات الزراعية، حيث يسعى البنك دائماً إلى التفاعل الاجتماعي والمشاركة في تنمية المجتمع المدني من خلال تنظيم وتنفيذ برنامج التدريب من أجل التشغيل ودعم مشروعات توليد الدخل التي تهدف إلى نمو المجتمع وتطويره خاصة على المستوى الخيري. وتم عمل احتفالية لتوقيع البروتوكول والإعلان عن بدء المشروع، وضمان حصريته باسم البنك مع وضع شعار واسم البنك على المشروع وتسميته “ازرع – احصد – صدّر”. هذا وسيتم الافتتاح الرسمي للمرحلة الأولى وهي ال 25 صوبة خلال شهر فبراير 2020.

وفي ذلك الإطار صرح الدكتور علي جمعة رئيس مجلس أمناء مؤسسة مصر الخير بأن المؤسسة تحرص على تنمية الإنسان ومساعدة وتمكين الشباب مشيراً إلى أن دور القطاع الخاص له تأثيره الإيجابي عندما يتلاقى مع مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الحكومي فيما يطلق عليه بمثلث التنمية وهو ما يساهم بشكل حيوي ومؤثر في العمل على المشروعات القومية ذات المردود التنموي الكبير.

وأكد أن التعاون مع البنك المصري لتنمية الصادرات يستهدف المساهمة فى حل العديد من المشكلات المجتمعية، مشيرا إلى أن اهتمام البنك المصري لتنمية الصادرات يعبر عن دور المؤسسات المصرفية الرائد فى المشاركة المجتمعية لدعم الأسر الأكثر استحقاقاً ونأمل في المزيد من التعاون مستقبلاً.

ولفتت مرفت سلطان، رئيس مجلس إدارة البنك المصري لتنمية الصادرات إلى أن البنك يقوم بدور محوري في دعم المصدرين المصريين وتيسير وصول المنتج المصري إلى الأسواق العالمية، من خلال التوسع في تمويل المشروعات التصديرية ومشروعات إحلال الواردات، والقيام بالمشاركة في القروض المشتركة لهذه المشروعات والمساهمة في رؤوس أموالها، وتمتد خدمات البنك لتشمل توفير كافة الأدوات التمويلية والمصرفية الأخرى للمشروعات المتوسطة والصغيرة بالإضافة إلى خدمات ومنتجات التجزئة المصرفية المختلفة لكافة عملائه من الشركات والأفراد.

وقدمت سلطان الشكر لمؤسسة مصر الخير على ما تبذله من جهد في سبيل تنمية المجتمع في العديد من المجالات، وتقديم الخدمات المجتمعية للفئات المستحقة، كما أشادت بأسلوب إدارة المؤسسة الذي هو أساس نجاح أي عمل.

الجدير بالذكر أن التعاون بين مؤسسة مصر الخير والبنك المصري لتنمية الصادرات شهد العديد من المشروعات خلال الفترة السابقة يأتي على رأسها مشروع الصوب الزراعية ومشروع التعليم المجتمعي بمحافظات صعيد مصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق