أخبارمصرية

إضاءة  برج القاهرة باللون الأخضر لرفع الوعي بالأمراض النفسية

الجورنال الاقتصادي- نجلاء سعد الدين:

تزين برج القاهرة باللون الأخضر للمشاركة في الفعاليات التي تقام بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للصحة النفسية، لرفع الوعي المجتمعي بالأمراض النفسية في مصر، وضرورة وضع اهتمام أكبربه.

وتعاونت شركة جانسن للادوية هذا العام مع مؤسسة مصر الخير لإنارة برج القاهرة، للتأكيد على أهمية رفع الوعي بالصحة النفسية ودعم المرضى بشكل أكبر خلال الفترة القادمة، ويأتي هذا بالتوافق مع جهود الدولة المصرية لدعم المواطن المصري والذى يعتبر الثروة القومية الأهم للبلاد.

ولإن اليوم العالمي للصحة النفسية لهذا العام، يأتي في ظل ظروف استثنائية على المستوى العالمي والمحلي، فقد تغيرت حياة جميع شعوب العالم اليومية بسبب وباء “كورونا” وألقى عبء جديد على الرعاية الصحية، وفي الوقت الذى يعاني منه المرضى النفسيين من عزلة اجتماعية “كورونا” زادت من عزلتهم.

وبمناسبة اليوم العالمي للصحة النفسية قررت شركة جانسن للأدوية إحدى شركات جونسن أند جونسن العالمية والتي تعتبر إحدى الشركات الرائدة في مجال علاجات المرض النفسي أن تشارك في مجموعة من الفعاليات لرفع الوعي المجتمعي بالمرض النفسي في مصر.

وكانت الشركة قد قامت برعاية الحملة الوطنية لإزالة الوصمة عن المرض النفسي بقيادة العالم الجليل الأستاذ الدكتور أحمد عكاشه العام الماضي والتي لا تزال ممتدة ومستمرة ومؤثرة حتى الآن.

ويقول الدكتور ممتاز عبد الوهاب أستاذ الطب النفسي كلية طب قصر العيني، ورئيس الجمعية المصرية للطب النفسي: إن نتائج المسح القومي للصحة النفسية، التي تستهدف قياس معدل انتشار الاضطرابات النفسية بمصر لعام ٢٠١٨م أكدت أن ٢٥٪ من المصريين يعانون من الأعراض والاضطرابات النفسية بمعنى أن كل ١ من كل ٤ أشخاص لديه عرض أو اضطراب نفسي، و٠٤٪ منهم فقط يتلقون العلاج، و ٤٣.٧٪ من المصابين يعانون من مرض الاكتئاب، وتعد المنيا أكثر المحافظات انتشاراً للاضطرابات النفسية، فيما يصيب الاكتئاب شخص من كل ٧ أشخاص خلال مراحل حياته، بما يعادل ما بين ١٥ إلى ٢٠٪ من السكان وفقاً للإحصائيات العالمية.

وتحدث الدكتور عبد الناصر عمر أستاذ الطب النفسي ورئيس قسم الأمراض النفسية كلية طب عين شمس عن إن الهدف من العلاج للمريض النفسي هو استعادة قدرته على العمل، وحياته الاجتماعية، وشخصيته، وسعادته، فيما عدم حصوله على العلاج يؤثر على كل هذا، كما إن العلاج لابد أن يكون فاعلاً ومستمراً، وكافياً، حتى لا يصبح نصف إنسان، ونصف مريض، ولكن يجب أن يعود إلى إنسان طبيعي كامل.

ومن جانبه أكد الدكتور طارق عكاشه أستاذ الطب النفسي كلية طب عين شمس أن علاج الاكتئاب بدءاً من ايام الفراعنة ، ولذلك لم يكن هناك وصمة للمرض ، وأول علاج حقيقي للاكتئاب كان عن طريق غيبوبة الأنسولين حيث يعطى المريض جرعة زائدة من الأنسولين ليغيب عن الوعي فتحدث له بعض التغيرات الجسمانية، وفي عام ١٩٣٨ اكتشف العالم الإيطالي شيرليتي علاج الاكتئاب والذهان عن طريق العلاج الكهربائي وظل الوحيد حتى الخمسينات، ثم اكتشفت بعد ذلك العلاجات الدوائية ، وأصبح هناك أساليب عديدة لعلاج الاكتئاب، واضاف ان هناك بعض المرضى ، يطلق عليهم مرضى الاكتئاب المقاوم للعلاج ، تكون استجابتهم للأدوية ضعيفة وقد ظهرت أخيراً أدوية حديثة تعمل على موصلات عصبية مختلفة لعلاجهم، وبالتالي أصبح هناك أمل جديد لهؤلاء المرضى  للاستجابة للعلاج.

وعن أكثر الامراض النفسية انتشار في المجتمع المصري .. قال الدكتور هشام رامي أستاذ الطب النفسي بجامعة عين شمس، أمين عام الجمعية المصرية للطب النفسي: مرض الاكتئاب يعتبر من أكثر الأمراض النفسية انتشاراً، والأكثر إعاقة حيث أن البنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية أعلنا أنه في خلال ٨ سنوات سوف يكون مرض الاكتئاب أهم سبب الإعاقة في العالم، وبالتالي يجب أن يكون للتشخيص المبكر للمرضى أولوية قصوي للأنظمة الصحية حول العالم، وأن تكون العلاجات المتطورة والمعتمدة والمثبت فاعليتها عالمياً متاحة للجميع، وأكد أن عدم علاج المرضى بالعلاجات المناسبة يؤدي إلى مضاعفات خطيرة قد تصل إلى الوفاة بالإضافة للإصابة بجلطة القلب والمخ، كما إن المرض النفسي أحد مسببات تفاقم مرض السكر، ومضاعفاته ، كما إن الأشخاص الذين لا يتم علاجهم بشكل فعال وفي الوقت المناسب قد يؤدي ذلك بهم إلى الانتحار. وأكدت الأبحاث العالمية أن الاستثمار في تشخيص وعلاج الاكتئاب له مردود إيجابي على جودة حياة الإنسان وعلى اقتصاديات الدول، من خلال إسهام الفرد في نهضة المجتمع.

وعلى صعيد اخر أكد الدكتور رامز محسن، المدير التنفيذي لشركة جانسن للأدوية لشمال شرق افريقيا والاردن علي حرص الشركة الشديد على مدار اكثر من ٦٠ عاما علي الاهتمام بالصحة النفسية والطب النفسى، و لأن الشركة رائدة في علاجات الامراض النفسي، عملت في الفترة الاخيرة  على تقديم العديد من العلاجات المبتكرة للمرضى ايمانا منها بواجبها علي مساعدتهم بشكل فعال حتي يتمكنوا من العيش بشكل افضل ، مما يأثر عليهم وعلي عائلتهم بشكل ايجابي. و لذك لم تتوقف الشركة عن البحث و التطوير لتقدم العديد من العلاجات الفعالة في مجال الطب النفسي. كما تحرص الشركة على القيام بدور فعال في مجال رفع الوعي المجتمعي ، وازالة الوصمة عن المرض النفسي والذي يتضمن الاكتئاب. هذا بالاضافة لتقديم الدعم للأطباء العاملين في هذا المجال حتي يتمكنوا من تقديم الدعم والعلاج لهؤلاء للمرضى ليستطيعوا العيش بشكل افضل.

وأشاد بجهود الدولة الضخمة لرفع مستوي الرعاية الصحية ووضع مصلحة المريض علي قمة مسووليتها, مشيرا الي انه يرحب بالتعاون مع الجهات المعنية لوضع المرض النفسي علي قمة اولوياتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق