أخبارعربية

أول متجر ملابس يعمل بالذكاء الاصطناعي في الإمارات..وغرفة القياس افتراضية

الجورنال الاقتصادي- نجلاء سعد الدين:

في محل صغير بأحد أهم الأماكن بإمارة دبي، تم تأسيس وجهة عالمية لأول محل إماراتي يعمل كلياً بتقنيات الذكاء الاصطناعي ..وبواقع صفر عمالة بشرية .. مما سينقل عالم الملابس والأزياء خطوات متقدمة إلى الأمام.. وستصبح غرفة قياس الملابس العادية الموجودة حاليا في أي متجر.. أمراً من الماضي.

فالذكاء الاصطناعي ساعد مصممة الأزياء الإماراتية الشابة” إيمان حسن”
على ابتكار غرفة افتراضية لقياس الملابس.

وحول هذا الابتكار قالت إيمان حسن
في حديثها المنشور اليوم السبت بجريدة «البيان» الإماراتية:
« الغرفة الافتراضية فيها مرآة افتراضية، تتيح للمرأة قياس وتجربة الملابس، كالعباءة والشيلة والحذاء في غضون ثوانٍ، بدون مواجهة مشكلة تبديل الملابس.

كما تمكنها من تجربة العشرات من التركيبات المختلفة في مساحة بسيطة من الوقت الذي يستغرقه تغيير الملابس واقعياً».

شاشات ذكية
وأوضحت المصممة إيمان حسن: ان الواقع المعزز (AR) واحد من مجموعة تقنيات، وهي تقنية ستأخذ مرحلة مركزية بمزيج قوي من الواقع المعزز (AR) والواقع الافتراضي (VR) والذكاء الاصطناعي (AI) وهو ما سيجعل المستقبل أقرب إلى أطراف أصابعنا.
وتسمى المرايا الذكية أيضاً شاشات عرض ذكية أو مرايا رقمية، وفيه يستخدم الذكاء الاصطناعي والواقع المعزز وتكنولوجيا التعرف على الإيماءات.

وقالت : «بعد عملية القياس الافتراضية من خلال الجمع بين هذه التقنيات، والتي تتيح الحرية في اختيار الألوان والتصاميم المناسبة بسرعة، يمكن للمرايا الذكية وضع الملابس فوق الصورة الخاصة بمن تقوم بالقياس، كما يمكنها مشاركة صورتها على وسائل التواصل الاجتماعي لإظهار مظهرها الجديد أو لطلب النصيحة من الصديقات، أو كطريقة لتخزين عنصر تريده في المستقبل.

وتشمل الفوائد الموسعة لـ Digital Mirror أنه يمكن لمن تقوم بالتجربة التقاط جلسات تجريبية يمكن حفظها ومشاركتها ومراجعتها لاحقاً».

نموذج عالمي
وأضافت حسن: «ستنشئ المنصة معدل نقر يصل إلى 60 % لتجربة توصيات المنتج، ومن المتوقع أن 70 % من العملاء الذي سيتفاعلون مع الأداة سيستخدمونها مرة أخرى.
وستلعب العديد من التقنيات الناشئة والحديثة دوراً رئيسياً في تشكيل الطريقة التي يختبر بها الناس التسوق».

وأوضحت «إن الهدف من هذا المشروع إبراز دور حكومة الإمارات في دعم مشروعات شباب المواطنين المبتكرة نحو المستقبل ، وتحقيق أرباح تتناسب مع مقدمة المشروعات من أدوات وتقنيات جديدة، وتوفير نموذج جديد للعديد من المواطنين،
وتسهيل الحصول على السلع والمنتجات بطرق جديدة ومبتكرة تحافظ على البيئة، وتصنع نموذجاً عالمياً في الإمارات، وتشجع شباب المواطنين على تبني مثل تلك المشروعات بدعم من الدولة».

وأكدت أنها تستند في عملها هذا على الدعم الفني والتقني من متخصصين في مجال الذكاء الاصطناعي لتستمر في تطوير الفكرة.
كما كشفت حسن عن جديدها، وهو التحضير لمجموعة جديدة من الأزياء التي استوحتها من خلال زيارتها لمحميات دبي الطبيعية مثل محمية رأس الخور وغيرها على أن تعلن عنها بمناسبة اليوم العالمي للبيئة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى