بورصة

“أوراسكوم للاستثمار” .. تراجع الخسائر نتيجة انخفاض صافي المصروفات

 

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

قالت وحدة ابحاث شركة “فاروس” فى تقرير بحثي عن تحليل اداء شركة “اوراسكوم للاستثمار القابضة” فيما يتعلق بنتائج الربع الثالث من عام 2020، ان الخسائر تراجعت نتيجة انخفاض تكلفة التمويل الا ان النتائج ما تزال مكتسية باللون الاحمر، وفقا لتقرير “فاروس” الصادر فى الرابع والعشرين من شهر نوفمبر الماضي.

نشاط الخدمات المالية يعزف منفردًا

حققت الشركة إيرادات بقيمة 243.4 مليون جنيه في الربع الثالث 2019، مقارنة مع 254.3 مليون جنيه في الربع الثالث 2019 (-4.0% سنويًا).  وفي التسعة أشهر الأولى 2020، انخفضت الإيرادات بنسبة 8.0% على أساس سنوي من 788.7 مليون إلى 729.3 مليون جنيه.  ساهم نشاط الكابلات (كابلات باكستان ومشغل كابلات الألياف الضوئية المثبتة تحت سطح البحر) بالنسبة الأكبر في إجمالي إيرادات التسعة أشهر الأولى (67.6%)، وبلغت إيراداته 492.8 مليون جنيه (-13.6% سنويًا).  احتل نشاط الخدمات المالية (شركة بلتون القابضة) المرتبة الثانية من حيث مصادر الإيرادات بعدما ساهمت بنسبة 26.8% في إجمالي إيرادات الفترة (+4.7 نقطة مئوية سنويًا)، ووصلت إيراداتها إلى 195.8 مليون (+12.2% سنويًا). على مستوى إيرادات الاستثمار العقاري المتمثل في شركة “فيكتور إنفستمنت هولدنج” الكائنة في مدينة ساو باولو البرازيلية، فقد وصلت إلى 5.5% من مجموع إجمالي إيرادات الفترة (-0.1 نقطة مئوية سنويًا)، بعدما بلغت 40.2 مليون جنيه (-8.5% سنويًا). ساهمت الرسوم الإدارية بالحصة الأقل في إجمالي الإيرادات، ووصلت نسبتها إلى 2.0% بزيادة 0.1 نقطة مئوية إلى 14.5 مليون جنيه (-2.4% سنويًا). يعزو انخفاض إيرادات الرسوم الإدارية إلى قرار الحكومة اللبنانية بعدم تجديد عقد إدارة شركة تشغيل الهاتف المحمول “ألفا”.

تراجع مجمل الأرباح في الربع الثالث بنسبة 11.0% على أساس سنوي من 157.4 مليون جنيه إلى 139.4 مليون في الربع الثالث 2020 والسبب في المقام الأول انخفاض مستويات الإيرادات، بغض النظر عن تراجع تكلفة البضاعة المباعة بنسبة 3% سنويًا.  وبذلك، انخفض الهامش إلى 57.0% في الربع الثالث 2020 (-4.6 نقطة مئوية سنويًا).  خلال التسعة أشهر الأولى، أفصحت الشركة عن هبوط مجمل الأرباح 21.0% سنويًا إلى 424.4 مليون جنيه، وهو ما يعكس انخفاض مستويات الهامش بواقع 2.7 نقطة مئوية سنويًا إلى 58.0%.

انخفاض الدخل من الاستثمار في “ثروة كابيتال”، وخسائر الاضمحلال من “كوريولينك ” صارت مشهدًا مألوفًا :

بلغ صافي الدخل من الاستثمارات 18.53 مليون جنيه في الربع الثالث 2020 (وذلك فيما يتعلق بحصتها البالغة 30% في شركة ثروة كابيتال)، مقارنة مع 29.01 مليون جنيه في الربع الثاني (-36% سنويًا). خلال التسعة أشهر الأولى، انخفض الدخل من الاستثمارات 40.0% سنويًا إلى 50.4 مليون جنيه.  يرجع هذا الانخفاض إلى الضغط الواقع على مستويات أداء صافي دخل شركة ثروة، بسبب المصروفات المصاحبة لذراعهما التأميني الجديد، ومستهلكات نظام الإثابة والتحفيز، والمعالجة الضريبية الجديدة للعائد على استثمارات الخزانة، وتطبيق سياسة تكوين مخصصات طارئة بعد تطبيق المعيار الدولي للتقارير المالية (IFRS9). يستمر مشهد تسجيل خسائر اضمحلال حصتها من أرباح شركة كوريولينك منذ أن أعلنت الإدارة عن عدم توصلها لأي اتفاق رسمي مع الحكومة الكورية.

خسائر صافي الدخل تنكمش على أساس ربعي :

 

انخفض صافي خسائر الشركة إلى 35.13 مليون جنيه في الربع الثالث 2020، مقارنة مع صافي خسائر بقيمة 45.19 مليون جنيه في الربع الثالث 2019. نتج هذا التراجع عن انخفاض خسائر فرق العملة التي وصلت إلى 22.5 مليون جنيه في الربع الثالث مقارنة مع خسائر بقيمة 25.7 مليون جنيه في الربع الثالث 2019 (-12% سنويًا). إضافة إلى ذلك، انخفض صافي المصروفات إلى 22.3 مليون جنيه في الربع الثالث، مقارنة مع 38.3 مليون جنيه في الربع الثاني 2020 (-42% سنويًا).

في التسعة أشهر الأولى، حققت الشركة صافي خسارة بقيمة 8.4 مليون جنيه مقارنة مع صافي خسارة بقيمة 144.3 مليون جنيه، ويعزو هذا التحسن في المقام الأول إلى دخل استثنائي من الفائدة في الربع الأول 2020 (بقيمة 61.7 مليون جنيه، نتيجة التسوية المبكرة لقرض من بنك دولي فيما يتعلق بوحدة الاستثمار العقاري في البرازيل).  وبذلك، وصل صافي المصروفات إلى 2.75 مليون جنيه في التسعة أشهر الأولى مقارنة مع 123.86 مليون جنيه في الفترة المقارنة من العام الماضي (-98% سنويًا).

غياب التوجه الاستراتيجي يدفعنا لإصدار توصية بخفض الأوزان :

وافقت هيئة الرقابة المالية على خطة تقسيم الشركة لينشأ كيانان عنها، إحداهما للخدمات المالية، والأخرى للاستثمارات المتنوعة. قد أفصح رجل الأعمال نجيب ساويرس عن خطط توسع الشركة بعد قرار التقسيم، حيث تشمل نشاط الكابلات في باكستان، ونشاط الاستثمار العقاري في البرازيل، ورصيد الحسابات المدينة عن عقدها المنتهي فيما يتعلق بإدارة شركة ألفا، ومشروع تجديد منطقة الأهرامات، كوريولينك (على الرغم من استمرار تسجيل اضمحلال).  تخطط الشركة أن تصب تركزها على قطاعي اللوجستيات والترفيه.  وتسعى أيضًا إلى الدخول في شراكة استراتيجية مع صندوق مصر السيادي.  سيدخل تحت مظلة شركة أوراسكوم المالية القابضة استثماراتها في شركتي بلتون وثروة، فضلا عن الحسابات الدائنة للشركة أوراسكوم من استثماراتها في البرازيل.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق