بورصة

“أوراسكوم القابضة” تنتهي من مفاوضات الاستحواذ على حصة في تابعة للديار القطرية

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

أعلنت شركة أوراسكوم للاستثمار القابضة، انتهاء مفاوضتها مع شركة الديار القطرية للاستثمار العقاري، وشركة بوابة الشرق مصر للتنمية العقارية، مشيرة فى بيان للبورصة المصرية اليوم الاربعاء، إلى أن المفاوضات كانت تدور حول استحواذها على حصة في شركة بوابة الشرق القاهرة الجديدة للاستثمارات العقارية المالكة لمشروع سيتي جيت.

وأشارت الشركة، إلى أن المهلة الزمنية التي حددها الأطراف للانتهاء من التفاوض قد انتهت دون الحصول على الموافقات المسبقة اللازمة للتوصل إلى اتفاق مُرضٍ للطرفين.

وقالت أوراسكوم في وقت سابق، إنها قامت بتحديد ودراسة الجدوى الاستثمارية لبعض الفرص، ومنها دراسة إبرام صفقة مع شركة الديار القطرية للاستثمار العقاري، وأنها تقوم بالتفاوض عليها للوصول إلى شكل للصفقة مُرضٍ للطرفين.

وذكرت، أن شروط إتمام الصفقة تتوقف على عدة عوامل رئيسية من بينها الحصول على موافقة مسبقة من الجهات الحكومية المختصة على تغيير هيكل الملكية، ومد فترة استكمال المشروع نظير رسوم إدارية وشروط مرضية، والتوصل إلى تسوية نهائية في النزاع الناشئ بين شركة الديار القطرية للاستثمار وهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة حول الرسوم الإدارية الخاصة بتغيير هيكلة الملكية.

وفي وقت سابق، ذكرت مصادر مرتبطة بالصفقة، أن شركة اورا ديفلوبرز المملوكة لرجل الأعمال المصري نجيب ساويرس وصلت إلى مراحل متقدمة في مفاوضاتها مع شركة الديار القطرية للاستحواذ على حصة من الشركة المطورة لمشروع سيتي جيت مقابل 800 مليون دولار.

وفي مارس 2018، تلقت شركة الديار القطرية عروضاً من رجلي الأعمال نجيب ساويرس وياسين منصور، لشراء استثمارات الشركة القطرية في مصر، ويتضمن العرض المقدم من رجل الأعمال نجيب ساويرس شراء كامل استثمارات الشركة القطرية في مصر مقابل 35 مليار جنيه، بينما اقتصر عرض ياسين منصور رئيس مجلس إدارة شركة بالم هيلز للتعمير على شراء أراضي مشروع سيتي جيت بالقاهرة الجديدة البالغ مساحته 8 ملايين متر و500 ألف متر مربع.

وتمتلك الديار القطرية عدة مشروعات في السوق المصرية، لم ينفذ منها سوى مشروع “سانتت ريجيس”، وما زالت في نزاعات قانونية حول مشروع سيتي جيت بالقاهرة الجديدة مع هيئة المجتمعات العمرانية، ومشروع بمدينة شرم الشيخ مساحة 300 ألف متر بواقع ثلاث قطع أراضٍ.

ودخلت “الديار القطرية” عبر شركاتها التابعة بوابة الشرق القاهرة الجديدة للاستثمار العقاري، قبل ثلاثة اعوام في نزاع مع هيئة المجتمعات العمرانية حول ارض سيتي جيت، بسبب مطالبة الهيئة للشركة بسداد مستحقات عليها لصالح الدولة بقيمة 1.379 مليار جنيه تمثل رسوم تغيير هيكل ملكية الشركة.

يذكر أن شركة أبواب الشرق التي أسستها الديار القطرية في الدوحة في عام 2015، قامت بالاستحواذ على أغلبية أسهم شركة بروة مصر العقارية، ليصبح اسم الشركة بوابة الشرق مصر العقارية، والتي بدورها تستحوذ على بالمائة من شركة بوابة الشرق مصر للتنمية، وهي المساهم الرئيسي بنسبة 99 % من شركة بوابة الشرق القاهرة الجديدة للاستثمار العقاري، دون إخطار الحكومة المصرية، ممثلة في هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق