بورصة

أرباح “أبوقير للأسمدة” النصفية تقفز إلى إلى 1.49 مليار جنيه

 

الجورنال الاقتصادي – شيماء ابو الوفا :

كشفت المؤشرات المالية لشركة أبوقير للأسمدة والصناعات الكيماوية، عن النصف الأول من العام المالي الجاري، ارتفاع أرباح الشركة هامشياً بنسبة 4.1 %، على أساس سنوي.

وأوضحت الشركة أنها سجلت صافي ربح بلغ 1.49 مليار جنيه خلال الفترة من يوليو حتى نهاية ديسمبر الماضي، مقابل أرباح بقيمة 1.43 مليار جنيه خلال نفس الفترة من العام المالي الماضي.

وارتفعت إيرادات الشركة خلال الستة أشهر لتصل إلى 4.03 مليار جنيه بنهاية ديسمبر، مقابل 3.99 مليار جنيه خلال نفس الفترة من العام المالي الماضي، وأرجعت الشركة نمو أرباحها خلال الستة أشهر إلى زيادة كميات الإنتاج والمبيعات، واستمرارية تشغيل المصانع، والتي أدت إلى خفض تكلفة التشغيل، وكذلك إلى التسويق الجيد لمنتجات الشركة والحصول على أفضل الأسعار مع فتح أسواق جديدة.

كما تضمنت أسباب زيادة الأرباح، السياسة البيعية والتسويقية المرنة بالطريقة الاقتصادية، وإدارة المحافظ المالية بشكل جيد.

وحققت الشركة خلال الربع الأول من العام المالي الجاري، صافي ربح بلغ 686.55 مليون جنيه خلال الفترة من يوليو حتى نهاية سبتمبر الماضي، مقابل 751.6 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام المالي الماضي.

وتراجعت مبيعات الشركة خلال الثلاثة أشهر إلى 1.74 مليار جنيه بنهاية سبتمبر، مقابل 1.98 مليار جنيه خلال نفس الفترة من العام المالي الماضي

وفى نوفمبر الماضي، كشفت المؤشرات المالية لشركة أبوقير للأسمدة والصناعات الكيماوية، عن الربع الأول من العام المالي الجاري، تراجع أرباح الشركة بنسبة 8.6%، على أساس سنوي، بضغط 3 عوامل.

وأوضحت الشركة انذاك، أنها سجلت صافي ربح بلغ 686.55 مليون جنيه خلال الفترة من يوليو حتى نهاية سبتمبر الماضي، مقابل 751.6 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام المالي الماضي.

وتراجعت مبيعات الشركة خلال الثلاثة أشهر إلى 1.74 مليار جنيه بنهاية سبتمبر، مقابل 1.98 مليار جنيه خلال نفس الفترة من العام المالي الماضي، وأرجعت “أبو قير” تراجع أرباحها إلى الانخفاض في المتوسط العام لأسعار البيع بالسوق المحلي والعالمي بنسبة 11.5 بالمائة نتيجة انتشار فيروس كورونا، بالإضافة إلى انخفاض سعر صرف الدولار مقابل الجنيه بنسبة 4 بالمائة، ما أدى إلى انخفاض إيرادات الشركة حيث تصدر 50 بالمائة من إنتاجها إلى السوق العالمي.

وأضافت أن الأسباب تضمنت كذلك خفض سعر الفائدة في البنوك بواقع 350 نقطة، ما أثر سلباً على عوائد الشركة من استثماراتها النقدية وبالتالي أرباحها، وحققت الشركة خلال العام المالي المنتهي في 30 يونيو الماضي، صافي ربح بلغ 2.69 مليار جنيه، مقابل 3.16 مليار جنيه خلال العام المنصرم له، وتراجعت إيرادات الشركة خلال نفس العام ليصل إلى 7.88 مليار جنيه، مقارنة بـ8.58 مليار جنيه خلال عام 2018-2019.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق